الهجرة إلى كندا

جديد الهجرة الى كندا .. الحكومة الكندية تعتزم استقبال 350 ألف مهاجر لسد الخصاص في اليد العاملة

الهجرة الى كندا والاستقرار فيها هو الحلم الذي يراود العديد من الأشخاص عبر العالم ومن مختلف الجنسيات، وذلك بسبب أن هذا البلد يقدم للشخص الطموح في النجاح كل السبل التي تساعده في تحقيق طموحاته.

ومن المعروف أن كندا تستقبل سنويا آلاف المهاجرين من العمال المهرة والمستثمرين لدعم الاقتصاد الكندي والمضي به الى الأمام.

ففي سنة 2018 استقبلت الحكومة الكندية 310 شخص عبر العالم من العمال المهرة والحرفين والأخصائيين والمستثمرين…

لكن هذا الرقم على ما يبدو غير كاف حيث ترغب السلطات في زيادة هذا الرقم ليصل الى 350 ألف شخص.

350 ألف شخص سيكون بامكانهم الهجرة الى كندا سنة 2021

بحلول سنة 2021 ستستقبل كندا 350 ألف مهاجر لسد الخصاص في عدة قطاعات مهنية ودعم الاقتصاد الكندي.

هذا ما عبر عنه وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة “أحمد حسين” واصافا هذه الخطة بالمخطط المتعدد السنوات لمستويات الهجرة ايتداءا من سنة 2019 الى سنة 2021.

كم سيصل عد المهاجرين الى كندا سنة 2019؟

من خلال هذا المخطط التي تعتزم الحكومة الكندية استقبال ما يقارب 1 في المئة من السكان الكنديين.

فإن عدد المهاجرين المرتقبين للهجرة الى كندا سنة 2019 سيصل الى 330 ألف و800 شخص.

أي بزيادة 20 ألف مهاجر مقارنة بسنة 2018.

وفي سنة 2020 ستستقبل كندا 341 ألف مهاجر.

ليبلغ العدد في سنة 2021 الى 350 ألف مهاجر.

لماذا تدعم الحكومة الهجرة الى كندا ؟

الحكومة الكندية خلال دفاعها عن هذا القرار أوضحت أن عامل الهجرة الى كندا من خلال البرامج المعمول بها يساعد الدولة اقتصاديا من خلال سد الخصاص في اليد العاملة خصوصا وأن كندا تعاني من قلة اليد العاملة النشيطة بسبب شيخوخة السكان.

وفي نفس السياق عبرت وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة في بلاغ لها أن المخطط الجديد يدعم المقاولين وأرباب العمل الكنديين من خلال مساعدتهم على التوفر على اليد العاملة المؤهلة التي تناسب مشاريعهم.

هل تمت الموافقة على هذا القرار؟

وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة قدم خطته أمام مجلس العموم يوم الأبعاء 31 أكتوبر 2018 التي تنص على زيادة عدد المهاجرين بالتدرج خلال السنوات الثلاث القادمة.

ويبقى على مجلس العموم المصادقة على هذا المقترح أو رفضه.

لكن هناك من يدعم هذا المقترح من خارج الحكومة ومجلس العموم، حيث أن هناك عدد من المدافعين عن حق الهجرة الى كندا وأيضا بعض مجموعات الضغط الاقتصادية يؤيدون رفع عدد المهاجرين الى كندا لتغطية الخصاص في اليد العاملة النشيطة.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock