الرئيسية || مؤسف!! الحصول على فيزا فرنسا للمغاربة والجزائريين والتونسيين سيصبح أكثر صعوبة لهاته الأسباب
فرنسا تشدد شروط منح التأشيرة للمغاربة والجزائريين والتونسيين

مؤسف!! الحصول على فيزا فرنسا للمغاربة والجزائريين والتونسيين سيصبح أكثر صعوبة لهاته الأسباب

في قرار مفاجئ وصادم أعلنت فرنسا أنها ستشدد القيود على اجراءات اصدار التأشيرات لمواطني المغرب وتونس والجزائر، كون سلطات هذه البلدان ترفض استعادة مواطنيها الذين يقيمون بشكل غير قانوني في فرنسا بعد رفض منحهم حق اللجوء.

هذا القرار يعني أن فرنسا ستمنح من الآن فصاعدا تأشيرات أقل من ذي قبل لمواطني هذه البلدان الثلاثة وفق ما أعلن عنه الناطق باسم الحكومة غابريال أتال الثلاثاء (28 سبتمبر/ أيلول 2021) من خلال مقابلة إذاعة أوروبا 1

وقد تحدث آتال أن هذا القرار هو رد على ما اعتبره “رفض” الدول الثلاث إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لاستعادة مهاجرين من مواطنيها.

وأن بلاده اعتمدت قانونًا بشأن قواعد الهجرة في عام 2018 ، والذي يهدف إلى تطبيق قواعد أكثر فاعلية فيما يتعلق سياسة الهجرة.

وبحسب قوله ، فإن القانون وضع قواعد لمن يتم الترحيب بهم في فرنسا من خلال شروط اللجوء.

ومع ذلك ، أشار إلى أن أولئك الذين يتم الترحيب بهم في البلاد يجب أن يندمجوا في المجتمع مع التأكيد على ضرورة مرافقة أولئك الذين لا ينوون البقاء في الأراضي الفرنسية على الحدود.

هذا هو الحال بالنسبة لمئات من مواطني المغرب وتونس والجزائر الذين يقيمون بشكل غير قانوني في فرنسا لأن بلدانهم الأصلية ترفض إصدار ما يسمى تصريح قنصلي ، والذي من شأنه أن يسمح للسلطات الفرنسية بإعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم الأصلية. .

وبشأن الموضوع ، قال أتال إن بلاده أجرت محادثات مع عدد معين من الدول ، لا سيما دول المغرب الكبير ، لمطالبتهم بإصدار هذه التصاريح القنصلية.

ومع ذلك ، وعلى الرغم من المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء وأعضاء آخرون في الحكومة مع سفراء الدول المعنية ، أكد أتال أن بلاده حذرت بشأن قرارها خفض عدد التأشيرات الصادرة للمغرب وتونس والجزائر.، وأضاف :

إنه قرار صارم. إنه قرار غير مسبوق ، لكنه قرار ضروري لأن هذه الدول لا تقبل باستعادة رعايا لا نريدهم ولا يمكننا الاحتفاظ بهم

الناطق باسم الحكومة الفرنسية غابرييل أتال

أعداد التأشيرات الفرنسية الممنوحة للمغاربة والتونسسين والجزائريين خلال عامي 2019 و 2020

هذه بعض الأرقام عن أعداد التأشيرات التي منحتها فرنسا لمواطني المغرب والجزائر تونس خلال العامين الماضيين وفقًا لاحصائيات فيزا شنغن التي تصدرها الموفوضية الأوروبية كل عام

احصائيات فيزا فرنسا للمغاربة

في عام 2020 تقدم بطلب للحصول على تأشيرة فرنسا من المغرب ما مجموعه 84627.

وقد أصدرت فرنسا 73381 تأشيرة لمواطني المغرب فيما رفضت منحها لـ 12264 شخصا

وهذا يعني أن نسبة الرفض لطلبات التأشيرة الفرنسية في المغرب لعام 2020 بلغت 14,49%.

أما في عام 2019 أي قبل عام كورونا فقد بلغ عدد المتقدمين على الفيزا الفرنسية من المغرب 379347 شخصا.

ولقد تم منح التأشيرة لـ 311905 شخصا فيما تم رفض الطلبات لـ 65193 شخصا، أي أن نسبة الرفض بلغت في ذلك العام 17,19%

احصائيات فيزا فرنسا للجزائريين :

في عام 2020 تقدم 91102 شخصا من الجزائر بطلب للحصول على الفيزا الفرنسية.

وقد منحت السلطات الفرنسية التأشيرة لـ 63366

فيما رفضت منحها لـ 36314 ما يعني أن نسبة الرفض في التأشيرة الفرنسية للجزائريين في ذلك العام بلغت 39,86%

أما في 2019 فقد تقدم بطلب للحصول على التأشيرة الفرنسية من الجزائر ما مجموعه 478678 شخصا.

من كل هذا العدد تمكن 258595 شخصا من الحصول على الفيزا الفرنسية، فيما 220718 شخصا تم رفض طلبهم

وهذا يعني أن نسبة الرفض في ذلك بلغت 46%

احصائيات تأشيرة فرنسا للتونسيين :

بحسب احصائيات شنغن لعام 2020 فإن القنصلية الفرنسية في تونس تلقت ما مجموعه 46308 طلبا للحصول على التأشيرة الفرنسية.

وقد منحت السلطات الفرنسية 35122 تأشيرة فيما رفضت الطلب لـ 12182 شخصا.

وهذ الرقم يعني أن نسبة الرفض في التأشيرة الفرنسية للتونسيين خلال عام 2020 بلغت 26,31%

أما قبل كورونا أي في عام 2019 فقد تقدم بطلب للحصول على الفيزا الفرنسية من تونس ما مجموعه 170552 شخصا

وقد وافقد السلطات الفرنسية على منح التأشيرة لـ 125633 شخصا فيما رفضت طلب 3998 شخصا

ما يعني أن نسبة الرفض في ذلك العام بلغت 23%

تخفيض نسبة التأشيرات الممنوحة للمغاربة والجزائريين الى 50% وللتونسيين بنسبة 30% :

وفقا لموقع europe1.fr فإنه وفي حالة الجزائر بين يناير ويوليو 2021 ، أعطى القضاء الفرنسي 7731 أمرا بمغادرة الأراضي الفرنسية، فعاد 22 شخصا فقط الى ديارهم لأي ما يمثل 0,2%

وتفسر هذه الملاحظة بشكل خاص بحسب الموقع من خلال حقيقة أن الجزائر ترفض إصدار تصاريح قنصلية ، وهي وثيقة لا يمكن بدونها تنفيذ الطرد.

هذا العام ، من أصل 8000 طلب قدمتها باريس ، تم الحصول على حوالي عشرين فقط. الرقم الذي جعل إيمانويل ماكرون يتجه إلى العديد من مجالس الدفاع هذا الصيف.

بعد تجربة عدة مقاربات ، والحوار ، واشتراط المساعدة التنموية ، وأخيراً التهديدات ، انتقلت السلطة التنفيذية أخيرًا إلى العقوبات. قرار اتخذ سرا قبل شهر بهدوء. وقرر رئيس الدولة خفض عدد التأشيرات الصادرة للجزائر والمغرب إلى النصف ، وبنسبة 30٪ لتونس ، معتبرا 2020 سنة مرجعية. لأن هذه الدول الثلاث لا تمارس اللعبة وترفض في الواقع ما تعتبره ابتزازًا من باريس.

موقع europe1.fr

تجدر الإشارة أن تصريحات الناطق باسم الحكومة الفرنسية جاءت قبيل ساعات من الموعد المقرر التي تعتزم فيه مارين لوبان عن التجمع الوطني اليميني المتطرف المعارض تقديم خطتها حول الهجرة، استعدادا للانتخابات التشريعية القادمة التي سيتم خلالها انتخاب رئيس جديد لفرنسا.

مواضيع قد تهمك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *