عملية مرحبا 2022 .. استئناف أكبر عملية عبور في العالم نحو المغرب بعد عامين من التوقف

عملية مرحبا 2022

عملية مرحبا 2022 ___ أعلنت وزارة النقل واللوجيسيتك أنه وعلى إثر الاجتماع الذي عقدته اللجنة المشتركة المغربية – الإسبانية المكلفة بالتحضير لعملية عبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج “مرحبا 2022″، يوم الخميس 5 ماي 2022 بالرباط..

فقد تم الاتفاق على اتخاذ مجموعة من الإجراءات لضمان سلاسة التنقل والرفع من جودة الخدمات المقدمة للمغاربة المقيمين بالخارج.

ووفقا لبيان الوزارة فقد تمت تعبئة 32 سفينة على مجمل الخطوط البحرية التي تربط الموانئ المغربية بنظيرتها في كل من اسبانيا وفرنسا وإيطاليا

وذلك بسعة إجمالية تناهز 478.000 مسافر و123.000 سيارة، عبر 571 رحلة أسبوعية.

هذا وستعرف الخطوط البحرية مع إسبانيا، والتي تمثل 95% من رواج المسافرين خلال عملية مرحبا، تسخير 23 سفينة، منها :

  • 14 سفينة للركاب على الخط الرئيسي طنجة المتوسط – الجزيرة الخضراء،
  • إضافة إلى سفينتين سيتم تخصيصهما لنقل البضائع (الشاحنات).

وستمكن هذه السفن من توفير 47 رحلة يومية، بسعة تناهز 40.000 مسافر و11.000 سيارة بزيادة قدرها 4% مقارنة مع سنة 2019.

اقرأ أيضا: الرحلات البحرية من إسبانيا إلى المغرب 2022 .. أسعار التذاكر بالدرهم واليورو

اعتماد الحجز المبكر لتذاكر السفينة خلال عملية مرحبا 2022

دائما وبحسب بيان وزارة النقل واللوجسيتك سيتم اعتماد الحجز المسبق للتذاكر في كافة الخطوط البحرية المعنية بعملية العبور “مرحبا 2022”

بما في ذلك الخطين “طنجة المتوسط/الجزيرة الخضراء” و”طنجة المدينة/طريفة “،

وذلك بقصد معرفة عدد المسافرين مسبقا واتخاذ الاجراءات الضرورية لضمان انسيابية وسلاسة التنقل بين الضفتين.

هذا وأشار البيان أن عملية عبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج تكتسي أهمية قصوى بالنسبة لوزارة النقل واللوجيستيك

وذلك من خلال توفير الظروف الكفيلة لإنجاحها بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية، سواء في إطار اللجنة البحرية المشتركة المغربية الإسبانية، أو اللجنة الوطنية لعملية العبور أو مع شركات النقل البحري المشاركة في هذه العملية.

تعويض تأخير رحلات الطيران (أو إلغائها): كيف تحصل على 600 يورو كتعويض إذا عرفت كيف تطالب بحقك

اجماع جميع الأطراف على انجاح عملية مرحبا 2022

وبخصوص هذا الموضوع أوضحت سناء درديخ مديرة التواصل بمؤسسة محمد الخامس للتضامن، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش اجتماع اللجنة المختلطة المغربية – الإسبانية المكلفة بعملية العبور المنعقد اليوم بالرباط ..

أن “جميع الأطراف الحاضرة في الاجتماع، بما في ذلك مؤسسة محمد الخامس للتضامن، مجمعون على أن نسخة 2022 من عملية (مرحبا) ستكون فريدة من نوعها بعد سنتين من التوقف القسري الناجم عن الجائحة”.

وتطرقت، إلى مختلف التدابير العملياتية التي ستتخذها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، مبرزة أنه ستتم، وفقا لتعليمات ملكية بتعبئة كل الأطقم والموارد البشرية اللازمة لمواكبة الجالية المغربية المقيمة بالخارج في كل من المغرب وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا.

هذا وأشارت درديخ أن هاته الموارد تضم كلا من المساعدات الاجتماعيات والأطقم الطبية وشبه الطبية التي ستباشر تدخلاتها في فضاءات الاستقبال الخاصة بعملية مرحبا في الموانئ وباحات الاستراحة.

وخلصت مديرة التواصل بمؤسسة محمد الخامس للتضامن أن تدخل المؤسسة سيتم في إطار التنسيق التام والمستمر مع الشركاء المعنيين بعملية مرحبا.

عملية مرحبا 2022 أكبر عملية عبور في العالم :

من جانب آخر أوضحت إيزابيل غويكوتشيا نائبة كاتب الدولة بوزارة الداخلية الإسبانية خلال اجتماع اللجنة المختلطة المغربية-الإسبانية المكلفة بعملية العبور، برئاسة مشتركة للسيد خالد الزروالي، الوالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود، والمسؤولة الإسبانية، أن التعاون الثنائي مكن من تدبير عملية مرحبا “بنجاح” منذ العام 1986.

وأكدت في بلاغ لوزارة الداخلية الإسبانية، أن هذه العملية هي “نتيجة العمل التحضيري الممتاز الذي قامت به فرقنا التقنية”.

وفي هذا السياق، ذكرت السيدة غويكوتشيا بـ “التحدي اللوجستي والأمني” الذي تمثله عملية “مرحبا” 2022، مع تنقل أزيد من ثلاثة ملايين شخص وأكثر من سبعمائة ألف مركبة بحرا على مدى ثلاثة أشهر.

وأوضحت أن الأمر يتعلق بـ “أكبر منظومة أوروبية من هذا الحجم ومن بين الأهم على الصعيد العالمي”.

لماذا يتم تخفيض سعر حجز الفنادق للمجموعة (العائلات، الجمعيات، الرحلات المنظمة…)؟

أهم شركات النقل البحري بين المغرب وأوروبا التي تنشط على مستوى مضيق جبل طارق :

يكتسي النقل البحري للمسافرين طابعا اقتصاديا واجتماعيا بحكم أن السواد الأعظم من المسافرين يتكون من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، إضافة إلى الدور الهام الذي قد يلعبه هذا القطاع في الترويج للوجهة المغربية لدى الأسواق السياحية.

إن الجزء الأهم من رواج النقل البحري للمسافرين يوجد بين المغرب و إسبانيا الذي تؤمنه سفن نقل المسافرين منذ أزيد من 25 سنة.

وتوفر هذه الخدمات بواسطة سفن تبحر تحت العلم المغربي و الإسباني. و يمكن حاليا حصر الشركات التي تنشط على مستوى مضيق جبل طارق هي:

الشركات المغربية :

  • IMTC
  • FRS Maroc
  • Inter Shipping

الشركات الإسبانية

  • Acciona Trasmediterranea
  • Euroferrys
  • FRS Ibéria
  • balearea 

تجدر الإشارة أن دقة و استقرار هذه الخدمات لها أهمية قصوى بالنسبة للاقتصاد المغربي.

ومن أجل ذلك قامت وزارة التجهيز و النقل في الآونة الأخيرة بتحديد و تنفيذ إستراتيجية جديدة تخص قطاع النقل البحري الدولي للمسافرين

وذلك لضمان كون مجهزي السفن الذين ينشطون على مستوى خدمات النقل المختلط مؤهلين بشكل مناسب

إلى جانب التزامهم بتوفير خدمات في ظروف جيدة بما يتناسب مع شروط السلامة والأمن البحريين.

المصادر:

وزارة النقل واللوجستيك المغربية

وكالة المغرب العربي للأنباء

اقرأ أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.