“بطاقة فرصة ” .. وسيلتك المستقبلية للهجرة الى ألمانيا كعامل ماهر

بطاقة فرصة

بطاقة فرصة للهجرة الى ألمانيا : الاستراتيجية الجديد للحكومة الألمانية لاستقطاب العمال المهرة بواسطة نظام يعتمد على النقاط

كما بات معروفا تعاني ألمانيا من انخفاض كبير في أعداد الشباب وارتفاع نسبة الشيوخ في البلاد بسبب قلة الولادات، الشيء الذي أدى عبر السنوات الى قلة اليد العاملة في العديد من القطاعات المهنية.

فقد أظهرت دراسة أجراها معهد كولونيا للأبحاث الاقتصادية ، ونشرت في أغسطس ، أنه بين يوليو 2021 ويوليو 2022 ، كان هناك نقص في أكثر من نصف مليون عامل ماهر في ألمانيا في جميع المهن.

ووجدت الدراسة أنه خلال فترة الـ 12 شهرًا هذه ، لم يكن هناك عاطل مؤهل مناسبًا لـ 537923 وظيفة شاغرة ، نسبة كبيرة منهم (20578) في العمل الاجتماعي ، و 18279 في رعاية المسنين ، و 16974 في مجال الكهرباء ، و 16839 في الصحة والتمريض والرعاية.

ومن أجل التعويض عن هذا التغيير الديموغرافي الخطير ، تعمل وزارة العمل الألمانية على قانون جديد للهجرة سيتم تقديمه إلى الحكومة هذا الخريف، وتعتزم من خلاله جلب المزيد من العمال الأجانب المهرة إلى البلاد. بمعدل 400 ألف عامل كل عام.

فيزا التدريب المهني في ألمانيا 2022 .. هل ترغب في اجراء “سطاج” في ألمانيا ؟ اليك هذه المعلومات

“بطاقة فرصة” الحل المبتكر لوزارة العمل الألمانية لتسهيل دخول العمال المهرة:

كشف وزير العمل الألماني هوبيرتوس هايل Hubertus Heil ، في حوار له مع صحيفة Bild am Sonntag ، عن الخطط التي ستنهجها وزارته لاستقطاب العمال المهاجرين

حيث أشار الى أن الوزارة تريد إنشاء ” بطاقة فرصة ” بنظام قائم على النقاط والذي سيساعد البلاد على تقليل النقص في العمالة.

” نحن بحاجة إلى مزيد من الهجرة. سيقدم الائتلاف الحاكم (المعروف باسم إشارة المرور) قانون هجرة حديث لهذا الغرض في الخريف …

نحن نقدم بطاقة فرصة مع نظام نقاط شفاف حتى يتمكن الأشخاص الذين تحتاجهم بلادنا من القدوم إلينا بسهولة أكبر “

على ماذا سيعتمد نظام النقط الألماني لمنح العمال بطاقة فرصة ؟

أي شخص يمكنه إظهار مؤهل معترف به من قبل ألمانيا ، بغض النظر عما إذا كان تدريبًا مهنيًا أو درجة علمية ، يستوفي على الفور شروط بطاقة الفرصة.

وفي هذا الصدد يوضح الوزير: “نريد أيضًا أن نمنح الأشخاص الذين لديهم نقاط قوة أخرى والذين نحتاجهم في سوق العمل فرصة للقدوم إلى ألمانيا“.

وفقا للصحيفة ، فإن نظام النقاط سيعتمد أربعة معايير لاختيار المهاجرين المحتملين ، ومن يستوفي ثلاثة منها يُمنح بطاقة فرصة:

  • مؤهلات علمية أجنبية
  • خبرة مهنية لا تقل عن ثلاث سنوات
  • مهارات لغوية أو إقامة سابقة في ألمانيا
  • أن يكون سن المترشح 35 عامًا أو أقل

هذا وأشار الوزير هوبيرتوس أيضًا أن الاقتراح سيشمل حدًا أقصى للتأشيرات الصادرة للعمال المهرة كل عام للقدوم إلى ألمانيا والبحث عن وظيفة

حيث قال:

” في كل عام ، بناءً على احتياجاتنا ، نضع حصة لعدد الأشخاص الذين يمكنهم القدوم إلى ألمانيا ببطاقة فرصة للبحث عن وظيفة أو تدريب هنا لفترة زمنية معينة. خلال هذا الوقت ، يجب أن يكونوا قادرين على تأمين سبل عيشهم “

تركيز ألمانيا على إشراك المرأة بكثرة في سوق العمل:

في السياق النفسه أشار الوزير إلى أهمية إشراك المرأة في القوى العاملة ، مشيراً إلى أن نسبة النساء في العمالة أقل بسبع نقاط مئوية عن الرجال.

وقال: ” إذا تمكنا من تقليص هذه الفجوة إلى النصف ، لكنا قد حصلنا على 900 ألف عامل “.

لا تزال الوزارة تعمل على الاقتراح ، ولن يكون جاهزًا إلا في خريف هذا العام ، على الرغم من أن الوزير لم يحدد الوقت المحدد لحدوث ذلك.

اقرأ أيضا: الهجرة الى نيوزيلندا 2022 .. شرح مفصل لكيفية الحصول على تأشيرة العمل في نيوزلندا للعمال المهرة

نقص اليد العاملة في ألمانيا يشكل تهديدا حقيقيا للاقتصاد الألماني:

حذر المدير العام لشركة Gesamtmetall أوليفر زاندر في BILD am Sonntag: قائلا:

“إن النقص في العمال المهرة يهدد ازدهارنا الاجتماعي تمامًا مثل البطالة الجماعية”.

من جانب آخر اشتكت شركتان من أصل خمس شركات في صناعة المعادن والكهرباء من عوائق الإنتاج بسبب نقص العمال المهرة.

هذا ووفقا لتقرير الرابطة المركزية للحرف اليدوية الألمانية: فإنه يوجد بالفعل نقص بحوالي 250000 عامل ماهر ، و 20000 مكان تدريب لا يزال شاغرًا كل عام.

والمشكلة آخذة في الاتساع لأن هناك المزيد والمزيد من المتقاعدين وعدد أقل وأقل من العمال.

وفقًا لتوقعات وزارة العمل ، فلن يكون هناك فائض من العمال المهرة سوى في ست مهن في عام 2026 ، خاصة في تجارة التجزئة بسبب تزايد التسوق عبر الإنترنت.

وبحسب أحدث توقعات مراقبة العمال المهرة حتى عام 2026 التي أجراها الاتحاد المستقل QuBe (“المؤهلات والوظيفة في المستقبل”) نيابة عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الفيدرالية (BMAS) تظهر أنه في عام 2026 فإن الصناعات التي ستجد تحديات أكثر بسبب غياب العمال هي

  • تكنولوجيا المعلومات
  • تشييد المباني
  • الحرف اليدوية مثل السباكة ، والصرف الصحي ، والتدفئة ،
  • تكنولوجيا تكييف الهواء ،
  • تقنيات البناء الداخلي والجاف
  • تكنولوجيا الطاقة.

وتشير نفس التوقعات إلى أن نقص العمالة الماهرة يهدد بشكل رئيسي المهن التي يشتغل فيها نسبة عالية من الرجال.

اقرأ أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.