المغرب يعلن عن عودة الرحلات الدولية اعتبارا من 7 فبراير المقبل

أعلنت الحكومة المغربية في بيان نُشر ليل الخميس 27 يناير 2022 أن المغرب سيعيد فتح أجوائه لرحلات الركاب الدولية بعد إغلاق دام لأكثر شهرين، أي منذ اعلان السلطات عن اغلاق الحدود في نهاية شهر نوفمبر من السنة الفارطة لمكافحة التفشي السريع لمتحور أوميكرون.

يأتي هذا الإعلان بعد أن تزايدت الضغوط على الحكومة من طرف العاملين في القطاع السياحي المتضررين من قرارات الإغلاق والذين نظموا عدة وقفات احتجاجية لانقاذ هذا القطاع من الإنهيار

بالإضافة الى احتجاجات المغاربة العالقين في الخارج، فضلا عن التساؤلات التي يطرحها المواطنون المغاربة عن جدوى هذا الإغلاق.

البيان الصحفي حول إعادة فتح المجال الجوي في وجه الرحلات الجوية من والى المغرب

فيما يلي نص البيان الصحفي الذي نشرته الحكومة المغربية ليل الخميس 27 يناير 2022

“استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية، وأخذا بعين الاعتبار تطورات الوضعية الوبائية ببلادنا..

فقد قررت الحكومة، ابتداء من 7 فبراير 2022 ، إعادة فتح المجال الجوي في وجه الرحلات الجوية من و إلى المملكة المغربية.

لمواكبة عملية تطبيق هذا القرار، تقوم لجنة تقنية حاليا بدراسة الإجراءات والتدابير اللازم اتخادها على مستوى المراكز الحدودية والشروط اللازم توفيرها من طرف المسافرين وسيتم الإعلان عنها لاحقا.

وإذ تجدد الحكومة دعوتها للمواطنات والمواطنين لمواصلة التقيد التام بجميع الإجراءات الاحترازية والالتزام بكل التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية في هذا الشأن..

فإنها تدعو للإسراع بتلقي الجرعات المحددة واستكمال مسار التلقيح و خاصة تعزيزه بالجرعة الثالثة، كسلوك يجسد “التضامن الوطني” في مواجهة هذه الجائحة.”

المصدر: رئيس الحكومة

فيزا فرنسا 2022 .. في ظل كورونا هذه هي الاوراق المطلوبة لاستخراج تأشيرة فرنسا القصيرة الأجل

فيزا سريلانكا الالكترونية .. كيف تستخرج تصريح السفر الالكتروني ETA من بيتك للسفر الى سريلانكا ؟

سياسة الإغلاق في المغرب كانت لها أضرار وخيمة:

في 29 نوفمبر 2021 وبسبب مخاوف من الانتشار السريع للمتحور أوميكرون سارعت الحكومة المغربية لاغلاق الحدود أمام كل الرحلات الدولية.

قرار الإغلاق هذا الذي تزامن من أعياد رأس السنة وهي الفترة التي تعرف عادة انتعاشا في أعداد السياح، أدى الى تعميق الأزمة في القطاع السياحي الذي يعاني أصلا من تداعيات جائحة كورونا .

ولمحاولة انعاش هذا القطاع ، أقرت الحكومة المغربية يوم 18 يناير ، خطة طارئة بقيمة 2 مليار درهم لدعم القطاع السياحي.

ومن شأن هذه السلسلة الجديدة من إجراءات الدعم، التي تأتي بعد أكثر من 22 شهرا من تداعيات الأزمة الصحية، أن تقدم دفعة قوية لقطاع السياحة.

بما من شأنه ضمان الإبقاء على الشركات، والمحافظة على مناصب الشغل وتجنب ضياعها، والاسترجاع التدريجي لعافية القطاع.

لكن على ما يبدو فإن هذا الإعلان لم يجد صداه لدى مهنيي هذا القطاع، إذا تظاهر العديد من العاملين في المجال السياحي في عدة مدن مغربية مطالبين بإعادة فتح الحدود

هذا وكان لسياسة الإغلاق الأثر السلبي على المغاربة العالقين في الخارج الذين عبروا عن انزعاجهم وغضبهم من استمرار الإغلاق وعن جدواه في وقت تعرف فيه البلاد ارتفاعا كبيرا لعدد حالات الإصابة بأوميكرون

فقد عرف المغرب ارتفاعا كبيرا في الإصابات بالفيروس خلال الأسابيع الأخيرة، شكّلت أوميكرون 95 بالمئة منها.

من جانب آخر انتشرت أخبار عن نية عملاق الطيران الرخيص “رايان اير” مغادرة المغرب نهائيا بسبب سياسات الإغلاق المتكررة التي تقررها السلطات المغربية ، والتي تعود بالخسائر على شركات الطيران.

رايان إير تعتزم الانسحاب من المغرب بشكل نهائي (وداعا الطيران الرخيص)

غير أن وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور، نفت في تصريح لها لاحدى وسائل الاعلام المغربية ، كل الأخبار التي تتحدث عن إعلان انسحاب شركة الطيران ريان إير من السوق المغربية

وأكدت الوزيرة أن الاتصالات جارية مع الشركة لاستئناف نشاطها فور إعادة فتح الحدود الجوية.

مواضيع قد تهمك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.