الهجرة إلى كندا

نصائح جد هامة لكل المغاربة والجزائريين المقبلين على الهجرة الى كندا 2019 (اللهم انا بلغنا)

الهجرة الى كندا ..نعلم أن هناك عدد كبير من الناس يحلمون بالعيش في كندا وذلك لأن هذا البلد يوفر للمهاجرين كل سبل النجاح التي افتقدوها في بلدانهم، وفي المقابل فإن هؤلاء المهاجرين يحركون عجلة الاقتصاد من خلال سد الخصاص في القطاعات المهنية التي تعرف نقصا في اليد العاملة.

هي معادلة متكافئة.. كندا تقول بشكل غير مباشر للمهاجرين أنا سأمنحكم الاقامة وأمنحكم فرص الشغل وأمنحكم الحقوق التي حرمتم منها في بلدانكم.

وفي المقابل أنتم ستغطون لي الخصاص في اليد العاملة، وستشتغلون في القطاعات المهنية التي تتطلب مهارة عالية وقدرا كافيا من النشاط العملي الذي افتقده مواطنو كندا بسبب الشيخوخة.

على كل حال هذه المعادلة يفهمها أغلب الناس بطريقة واعية أو غير واعية.

ولكن الكل يوافق عليها لأنها تعتبر أفضل من البقاء في البلد دون القيام بمحاولة التغيير.

لكن هناك بعض الأشياء ينبغي على كل من يفكر في الهجرة الى كندا سواء في سنة 2019 أو 2020 أو في أي سنة أخرى أن يعرفها.

هاته الأشياء سنقدمها على شكل نصائح قد تساعدكم في أخذ القرار بشكل جيد بخصوص الهجرة الى كندا.

هاته النصائح مستمدة من طرف بعض الأصدقاء الذين عاشوا فترة طويلة في كندا ولخصوا لنا تجربتهم في هاته الأسطر.

نصائح هامة لكل المقبلين على الهجرة الى كندا لسنة 2019:

يقول النبي ﷺ  “تناصحوا بينكم فإنه لا خير فى قوم لا يتناصحون ولا خير فى قوم لا يقبلون النّصيحة ”

من هذا المنطلق فإننا نقدم هذه النصائح لعل وعسى تجد طريقها عند قراء يحسنون الظن بنا ويقبلون النصيحة فينطبق عليهم قول النبي بأنهم قوم أخيار.

1_ يجب معرفة المنطقة التي ستهاجر اليها في كندا:

عندما يفكر الشخص في الهجرة الى كندا فإن أو شيء يجب أن يفكر فيه هو

“في أي منطقة أو مقاطعة كندية سيعيش؟”

المغاربة والجزائريين والتونسيين بصفتهم ينحدرون من دول تتكلم الفرنسية بشكل جيد فإن أول مقاطعة يفكرون فيها للعيش بكندا هي مقاطعة “كيبيك.

فكما يعلم الجميع أن مقاطعة كيبيك هي مقاطعة كندية تتكلم اللغة الفرنسية كلغة أساسية.

هذا الأمر يجعل مواطني الدول الفرنكوفونية يختارون هذه المقاطعة بكثرة ظنا منهم أن اللغة الفرنسية ستساعدهم في الاندماج وسط المجتمع الكيبيكي بسرعة.

لكن النصيحة التي نقدمها لكم والتي قد تعتبرونها غريبة شيئا ما هي الابتعاد عن مقاطعة كيبيك.

ان كنت تريد الهجرة الى كندا في سنة 2019 فمن الأفضل لك أن تختار مقاطعة أخرى بدل مقاطعة الكيبيك

لماذا لا ننصح بالهجرة الى كيبيك ؟

سلبيات الهجرة الى كيبيك هي كثيرة ومتنوعة وسنحاول تقريبكم من الصورة حتى تأخذوا فكرة عن السبب الذي يجعلنا لا نحث الناس على العيش في مقاطعة كيبيك الكندية.

مقاطعة كيبيك وبالضبط في مونتريال تعرف أكبر تجمع للجالية المغاربية هناك، والمكان الذي تجد فيه الجالية العربية بكثرة فابتعد عنه وهذه نصيحة مجرب.

لأن فرص الشغل تكون ضئيلة جدا والبطالة مرتفعة، كما أن سمعة التجمعات العربية في الحضيض بين السكان الكنديين.

من جهة أخرى فإن اقتصاد كيبيك هو اقتصاد ضعيف مقارنة مع المقاطعات والمناطق الكندية الأخرى.

لذلك فالعديد من الأشخاص الذين هاجروا من بلدانهم نحو كيبيك ويمتلكون شواهد عليا يضطرون للعمل في المقاهي والمطاعم لمحاربة البطالة.

أضف الى ذلك فإن الاندماج في المجتمع الكيبيكي هو أصعب بكثير مما يتخيله البعض.

حيث أن كيبيك هي من أكثر المناطق عنصرية في كندا.

السكان الكيبيكيون لا يحبون العرب، ولا يحبون الأفارقة، ولا يحبون من يتكلم اللغة الانجليزية، ولا يحبون أيضا حتى من يتكلم اللغة الفرنسية لفرنسا.

اذا لم تتكلم اللغة الفرنسية باللكنة الكيبيكية فاعلم أنك ستتعرض للعنصرية

زيادة على كل هاته المشاكل هناك مشكلة تكاليف المعيشة.

تكاليف المعيشة في كيبيك جد مرتفعة والرواتب منخفضة الى النصف مقارنة مع المقاطعات الأخرى.

هذا بالاضافة الى الضريبة، حيث أن من يعيش في كيبيك سيكون ملزما بدفع ضريبتين في نفس الوقت، ضريبة محلية وضريبة فدرالية

  • الضريبة المحلية محددة في 7,5 في المئة
  • الضريبة الفدرالية محددة في 7 في المئة.

وبالتالي فإن المواطن يدفع في مجموع الضرائب 14,5 في المئة، وهذا يجعل من الأسعار والمعيشة جد مرتفعة.

في المناطق الأخرى فإن الضريبة هي في حدود 5 في المئة فقط وهذا فرق شاسع يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار.

إذن لماذا نجد كيبيك تستقطب المهاجرين كل سنة؟

مقاطعة كيبيك تستقطب المهاجرين كل سنة لسببين اثنين هما:

أن كيبيك يهجرها أهلها بسبب البطالة وارتفاع الأثمان وكذا حالة الطقس فيها، وهذا يجعلها تعاني من اليد العاملة.

لذلك هي تريد التعويض عن هذه اليد العاملة باستقطاب آلاف العمال الأجانب كل سنة.

ومن ناحية أخرى فإن لكيبيك مشاكل سياسية مع  الحكومة المركزية الكندية، فأهل كيبيك يريد الانفصال عن كندا.

لذلك نجدها تستقطب آلاف الأشخاص كل سنة من الدول الفرنكوفونية مثل المغرب والجزائر وتونس ولبنان…

وذلك حتى تضمن مزيدا من السكان الذي قد يدلون بأصواتهم لصالح الانفصال في حال تم هناك استفتاء يشأن الانفصال عن كندا.

ماهي المناطق التي ننصح بها الراغبين في الهجرة الى كندا ؟

المناطق التي ننصح بها الراغبين في الهجرة الى كندا “ألبرتا ، بريتش كولومبيا، أونتاريو …

هاته المناطق وأخرى تعرف بقوة اقتصادها وبوفرة فرض الشغل، كما أن المعيشة فيها منخفضة مقارنة بكيبيك.

أضف الى ذلك أن الضرائب لا تتعدى 5 في المئة.

هذا ويعتبر سكان هؤلاء المناطق أقل عنصرية من سكان كيبيك ونادرا ما يلاحظ عنهم أي تصرف عنصري تجاه الأجانب، باستثناء بعض الحالات الشاذة.

2_ مشكلة تقييم الشهادة في كندا :

الآن بعد أن تعرفنا عن المناطق التي يجب تجنبها والمناطق التي يمكن العيش فيها

دعونا نتعرف على المشاكل التي قد تعترض الشخص الذي ينوي الهجرة الى كندا.

اعلم عزيزي القارئ أن الشواهد التي حصلت عليها في بلدك (على الأقل في المغرب والجزائر وتونس) غير معترف بها داخل كندا.

لذلك إن كنت حاصل على شهادة الدكتوراه أو الماجسيتر… فإنك ستكون بحاجة الى تقييم هاته الشواهد التي حصلت عليها.

وحتى إذا تم الاعتراف بالدبلوم فإنه يجب معادلته، هذا إن كان الدبلوم محصل عليه من طرف الدولة كالشواهد الجامعية.

أما الشواهد المحصل عليها في المعاهد والمدارس الخصوصية فهي في كندا لا تصلح الا ورقا للحمام.

لذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار هذا المشكل والعمل على الحصول على الشواهد من الدولة حتى تكون مؤهلا للقيام بمعادلتها.

هذا إن لم يتم طلب اعادة الدراسة لسنتين أو 3 سنوات حتى يتم الاعتراف بهذا الدبلوم ويصبح من الشهادات المعترف بها في كندا

3_ مشكلة اللغة:

يجب أن يعلم مواطني الدول المغاربية ( الجزائر، تونس، المغرب) أن اللغة الفرنسية أصبحت لغة حفرية لا تصلح لشيء.

لذلك يجب نسيان هاته اللغة والعمل على تعلم اللغة الانجليزية.

اذا لم تكن متقنا للغة الانجليزية بحيث تحصل على دبلوم اختبار اللغة الانحليزية ( IELTS مثلا) فانس موضوع الهجرة الى كندا.

اللغة الانجليزية جد ضرورية للهجرة سواء الى كندا أو استراليا أو أمريكا أو نيوزيلندا… وبدونها فإن حظوظ الشخص في الهجرة تكون جد ضعيفة إن لم نقل منعدمة.

لذلك ننصح كل من يريد الهجرة الى كندا في سنة 2019 أو أي سنة أخرى أن يبدأ بتعلم اللغة الانجليزية من الآن.

4_ مشكلة الطقس:

الشخص الذي يريد الهجرة الى كندا يجب أن يستعد لأكبر تحدي في كندا ألا وهو تحدي الطقس البارد.

دول شمال افريقيا معظمها معروفة بالطقس الحار أو الدافئ وهذا يجعل مواطنيها يجدون صعوبة في التأقلم مع الجو البارد في كندا.

وهذا الطقس يصبح غير مطاق للعديد من الناس، وهناك أمثلة لعدة أشخاص غادروا كندا بسبب عدم تحملهم لدرجة الحرارة المنخفضة.

فدرجة الحرارة قد تصل في بعض الأحيان الى ناقص 40 درجة مئوية (40 تحت الصفر).

طقس لا يطاق بالنسبة لمن اعتاد العيش في 40 درجة فوق الصفر.

لذلك ننصح الناس الذين لا يستطيعون العيش في الأماكن الباردة بعدم الهجرة الى كندا لأنهم سيعيشون في الجحيم البارد.

كانت هذه بعض النصائح قدمناها للإخوة المقبلين على الهجرة الى كندا نتمنى أن يتقبلوها ويأخذوا بها ويشاركوها مع من يحبون.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock