الهجرة الى ألمانيا .. الحكومة الألمانية تخطط لتبسيط قواعد الهجرة بسبب نقص العمالة

تتطلع الحكومة الألمانية إلى تبسيط عملية توظيف العمال من الخارج لسد الخصاص في الأعداد الهائلة من الوظائف الشاغرة في صناعة الضيافة في البلاد ، كجزء من إصلاح أكبر لسياسات الهجرة.

الهجرة الى ألمانيا ستصبح أكثر سهولة للعمال المهرة :

وفقًا لموقع I Am Expat فلقد أعلن وزراء في الحكومة الألمانية أنهم سيقطعون مع الاجراءات الروتينية في استقطاب العمال الأجانب

وذلك لتمكين الشركات بشكل أفضل من توظيف عمال لتخفيف النقص في العمالة الذي ألقى بالمطارات الألمانية في حالة من الفوضى خلال الأسبوعين الماضيين.

وبحسب نفس المصدر قالت وزيرة الداخلية الألمانية “نانسي فيسر

” إنه يمكن استخدام نهج مماثل للمساعدة في معالجة أزمة التوظيف التي تواجهها القطاعات الأخرى ، لا سيما المطاعم والحانات والفنادق في ألمانيا”

وقالت فيسر: “لقد تفاقم نقص العمالة نتيجة للوباء ” ، مضيفة أنها كانت تعمل مع وزير العمل الفيدرالي هوبرتوس هيل لإجراء تغييرات من أجل “جلب عمال جيدين إلى ألمانيا”.

وأضافت وزيرة الداخلية بأنه يجب إكمال العديد من المهام” لجعل ألمانيا أكثر جاذبية للعمال المهرة بنجاح. وقالت:

“نحن بحاجة إلى اعتراف أسرع بالمؤهلات المهنية وتقليل البيروقراطية”.

وأوضحت أن قوانين الهجرة بحاجة إلى التحديث ، مع الاهتمام أيضًا “بالحلول المتوازنة والقبول بين السكان”.

الهجرة الى كندا 2022 : بدون محامِِ شرح مفصل لكافة برامج الهجرة إلى كندا من الألف الى الياء

حزب FDP يطالب بجعل الانجليزية لغة ثانية لتبسيط اجراءات دخول العمال المهرة:

ألمانيا كانت قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام أنها ستفتح أبوابها أمام العمال الدوليين لسد النقص في الموظفين في المطارات . .

هذا القرار الذي يسمح بدخول العمال من الدول الأخرى اتخذ من قبل وزراء الداخلية والنقل والعمل وجاء كحل مؤقت لحل الوضع الحالي.

مع الأخذ في الاعتبار الوضع الحالي داخل البلد ، طلب حزب FDP أن يتم تبسيط عمليات الدمج . وطالب الحزب السلطات الألمانية بجعل اللغة الإنجليزية لغة ثانية في المكاتب والمنظمات الحكومية.

ومع ذلك ، رفضت جمعية موظفي الخدمة المدنية الألمانية مثل هذا الاقتراح.

معتبرة أنه من خلال إدخال اللغة الإنجليزية كلغة ثانية في المكاتب والمنظمات الحكومية ، فإن الدولة تخاطر بالتسبب في ارتباك قانوني بالإضافة إلى خلق المزيد من البيروقراطية.

بصرف النظر عما سبق ذكره ، طلب الحزب أن تبسط ألمانيا الاعتراف بالمؤهلات التعليمية والمهنية الأجنبية وتقدم دعمًا لغويًا إضافيًا للعمال المهرة وأسرهم.

علاوة على ذلك ، دعا الحزب إلى أن تشمل البطاقة الزرقاء المهن غير الأكاديمية أيضًا.

اقرأ أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.